تعديل السلوك

تعريف السلوك: هو كل الأفعال والنشاطات التي تصدر عن الفرد من خلال تفاعله مع بيئته والذي يتغير تبعا لنمو الفرد في جميع الجوانب.


خطوات تعديل السلوك:
تعريف السلوك الذي يريد المربي تعديله او علاجه مثال: (قيام الطفل بضرب زملائه بالفصل) 
تحديد شدة السلوك ومدى تكراره
ملاحظة السلوك
تحديد الأسباب المؤدية والظروف المحيطة بالفرد لقيامه بهذا السلوك 
وضع خطه لتعديل السلوك الغير مرغوب فيه من خلال أساليب مختلفة للتعامل مع المشكلة السلوكية ومنها ما يلي  
 
 








أساليب تعديل السلوك:
1. الإشباع:
يعتمد هذا الأسلوب على اعطاء الفرد كميه كبيره من المعزز نفسه في فتره زمنيه قصيره 
مثال: طفل يفضل تناول نوع معين من الحلوى , فيقدم له بكميات كثيره لفتره زمنيه قصيره ومحدده حتي يتم الاشباع منه .

2. تكلفة الاستجابة:
وهي عندما يقوم الفرد بسلوك غير مرغوب به سيكلفه فقدان شيء من المعززات 
مثال: عند قيام الطفل بكسر الألعاب , يتم اخذ لعبه مفضله لديه .


3. المعالجة بالتنفير:
التنفير هو ربط السلوك الغير مرغوب فيه بشيء منفر بهدف منع ذلك السلوك وإطفائه.
مثال : عندما يقوم الطفل بمص الاصبع يتم وضع قفاز يمنع ذلك السلوك ويفقد متعته 

التعلم بالنموذج (التقليد):
 هي عملية تغيير السلوك نتيجة ملاحظة سلوك الآخرين (أي مشاهدة نموذج معين كالأم او الاب)، مثال: أن يتعلم الطفل القاء التحية عن طريق مشاهدة أحد والديه بإلقائهم للتحية عند زيارة أحد ما.

التصحيح الزائد:
هو تعديل الأضرار التي نتجت عن السلوك الغير المرغوب فيه (كسر شيء)
أو من خلال جعله يقوم بسلوك نقيض عن السلوك الغير مرغوب فيه (التنظيف)
مثال: عندما يكسر الطفل شيء ما يجب عليه التنظيف.

4. لعب الأدوار: 
هو قيام الطالب بتمثيل أدوار معينة أمام المربي كأن يمثل دور الأب أو دور المعلم وغيرها أمام جماعة من المشاهدين 
ليكتشف الطفل من خلال التمثيل مشاعره ويعبر عن اتجاهاته ودوافعه. 
ويوفر لعب الدور للفرد فرصة للتعلم والتدريب على الحلول الممكنة في موقف معين وهذا الأسلوب مفيد في علاج المشكلات الاجتماعية ومشكلتي الخوف والخجل

5. الإطفاء ( التجاهل ):
هو تجاهل السلوك الغير مرغوب فيه نتيجة توقف التشجيع والانتباه  
مثال: انصراف المعلم عن الطالب حين يخطئ وعدم التعليق عليه أو لفت النظر إليه كما يمكن التنسيق مع طلاب الصف لإهمال بعض تصرفاته لمدة محددة وعدم الشكوى منه. 
مثال: توقف الأم عن حمل ابنها عندما يبكي بعد أن كانت تحمله يؤدي في النهاية إلى عدم بكاء الطفل.

6. التسلسل ( التدرج ): 
هو الاسلوب الذي نستطيع من خلاله مساعدة الفرد على تأدية سلسلة سلوكية وذلك بتعزيزه عند تأديته للحلقات التي تتكون منها تلك السلسلة على نحو متتالي. 
مثل: ارتداء الملابس صباحاً: فعمليه ارتداء الملابس بالطريقة الصحيحة ابتداء من
الملابس الداخلية، ارتداء البنطلون، ارتداء القميص، ارتداء الجوارب ولبس الحذاء.








7. التعزيز:
هو أي فعل يؤدي إلى زيادة حدوث سلوك مرغوب به. أو توقف سلوك غير مرغوب به.
ويعد من أهم مبادئ تعديل السلوك لأنه يعمل على تقوية النتائج المرغوبة لذا يطلق عليه اسم مبدأ (الثواب أو التعزيز) فإذا كان حدث ما نتيجة لإتمام استجابة يزداد احتمال حدوث الاستجابة مرة أخرى فيسمى هذا الحدث اللاحق "معزز أو مدعم".
أنواع التعزيز:
أ‌- التعزيز الإيجابي: 
المدح أو تقديم الهدايا والألعاب بعد حدوث سلوك مرغوب فيه ويكون (تعزيز مادي/معنوي).
ب- التعزيز السلبي:
 سحب المعززات والمكافآت التي يفضلها الفرد بعد حدوث السلوك الغير مرغوب فيه.

8. أسلوب توكيد الذات:
هو ان يكون الطفل قادر علي التعبير عن موافقته او رفضه تبعا لرغبته وقدرته.
الأهداف التي يسعى إلها أسلوب توكيد الذات:
1- مساعدة الأفراد الذين يعانون من مشكلة عدم توكيد الذات على التعبير عن أفكارهم و مشاعرهم و المطالبة بحقوقهم، بحيث لا يلحقوا الأذى بالآخرين.
2- أن يقوم هؤلاء الاطفال بسلوكيات مقبولة اجتماعيا و أن يقولوا "لا" إذا كانت المواقف تتطلب ذلك.
3- مساعدتهم على الاختيار من بين أشياء كثيرة و تعلمهم مهارات التفاعل الاجتماعي.
5- أن يشعر الطفل بأنه محبوب و مقبول اجتماعياً.
من فوائد توكيد الذات:
1.يمنع تراكم المشاعر السلبية ويولد الشعور بالراحة النفسية.
2.يحافظ الشخص من خلالها على حقوقه ومصالحه ويحقق أهدافه.
3.تعزيز الثقة بالنفس.



العوامل التي تؤثر في فعالية التعزيز:
(فورية التعزيز) تقديم التعزيز مباشرة بعد حدوث السلوك المرغوب فيه.
(مستوي الحرمان) كل ما كانت الفترة التي مرت علية دون الحصول على المعززات أكبر كان للمعزز تأثير أكبر
(كمية التعزيز) تحديد كمية المعزز التي سيعطي للطفل حتى لا يفقد قيمته
درجة صعوبة السلوك كلما كان السلوك المطلوب من الطفل صعب
 (مثال: تدريبه على دورة المياه) فيحتاج للتعزيز بكمية أكثر.
التنويع استخدام معززات متنوعة يكون أكثر فعالية من استخدام معزز واحد

ملاحظة: يجب التوضيح دائما للطفل عن سبب استخدامك للمكافئة او العقاب حتى لو كنت تظن انه لا يفهم ذلك، واحرص ان تكون تعابير وجهك مناسبه مع ما تحاول ايصاله للطفل ونذكر انه إذا توفرت له بيئة فيها الاهتمام والحب هذا يساعده على تقليل قيامه بسلوكيات غير مرغوبه 


               المرجع / كتاب تعديل السلوك الانساني د. جمال الخطيب